بيت مقدّسة الجديد

(في البيت) هو المكانُ الأمثلُ لكل من هو مستعدٌّ لإفساح مكان للآخَر. إنه مكانٌ لقصةٍ أخرى، لإيمانٍ مختلف، للغةٍ أخرى، إنه مكانٌ لآلامِ وأفراحِ الآخَر، لهويته وثقافته.

(في البيت) هو المكان الأمثل لكلّ من يصرُّ على اللقاء. اللقاء مع الآخَر أو حتى مع النفس، اللقاء مع ما في الداخل وما في الخارج، مع من كانوا بالأمس ومن هم اليوم.

(في البيت) هو الإبداع لكل من يريدُ أن يُبدع. لكل من يريد أن يخلق حركة، فن، مجتمع، أحلام، لكل من يريد أن يخلق المستقبل.

(في البيت) هو بيتٌ لكلّ من يريد أن يبني بيتاً. هو بيت الشجاعة، بيت الأفكار، بيت العلاقات، بيت المَوَدّة، بيت الجميع.

(في البيت) هو كل أحلامنا وجراحنا، هو آمالُنا ورؤيتُنا. هو كل واحدٍ منا. إنه هنا والآن، مليئٌ بالعمل والنية الطيبة، وفيه مكانٌ لكم، مكانٌ للجميع. تعالوا حالًا أينما كنتم و َ كما أنتم.

يعتبر منزل مقدّسة الجديد " في البيت" مثالا حيّا وحقيقيا لجوهر الأعمال التي تقدمها مقدسة، ألا وهي إذابة الحدود. يقع المكان الذي تم تجديده على خط التماس بين شرق المدينة وغربها في أعلى متنزه جبريئيل شيروفر. يحتوي المكان على منصة صُممت خصيصا لأداء العروض (مسرح)، بالإضافة إلى بار ومقهى، كما تم تجهيزه بمحطة بث إذاعي رقمية متطورة، ومكاتب للعمل. يتميز المكان أيضا بشرفته الضخمة بإطلالة إلى الشرق حابسة للأنفاس.