المشاركون: فرقة القدس شرق وغرب بقيادة توم كوهين| ديكلا| نسرين قادري | شاي تسباري | كمال سليمان | زيف يحزقيل | لونا أبو نصار | عادي كيسار | محمد مغربي| أبو سهجيان

 

تخيلوا هذه الليلة الخاطفة والمثيلة  في قلب الشرق الأوسط بوجود فرقة لبنانية تعزف موسيقى الروك وتقف في مقدمة المسرح، و فرقة أندلسية تقوم بتقديم العديد من الأعمال المصرية الكلاسيكية، فيما تقوم جيتارات البلوز اليمني بقطع الليل مثل أسنان المنشار ويتواجد معنا شيخ مسلم وكاهن مسيحي وحاخام يهودي يقومون في نفس الوقت بالصلاة معا من مدينة مكة المنورة ومن الفاتيكان ومن حائط المبكى في نفس الوقت، كما يقوم أحد كبار الطهاة البغداديين بتقديم أطباق الكبة بنمط المطبخ الفرنسي المعاصر، وهناك مرنم من مدينة مراكش يلتقي بأحد فناني الراب من طهران، ومع تواجد شخصيات مثقفة، ومصممين معماريين وعلماء آثار من دمشق لتجاذب أطراف الحديث حول كيفية إعادة ترميم وبناء الدمار الناجم عن الحرب الأهلية في بلادهم وهناك فرقة غنائية مكونة من الأولاد تغني بعض التوزيعات التركية لأغاني جوني كاش.

ربما بالغنا قليلا في الرحلة على أجنحة الخيال وربما حتى اصطدمنا مع الواقع قليلا لكن هذه هي في الواقع فكرة أمسية "كلنا"- أن نقول الآن ما يتعذر علينا أحيانا ان نحلم به. أن نقدم على مدينة القدس ومن القدس ليلة واحدة من غير الحدود. أن نضع على الأرض الأسس لهذا الأمر الذي يكون في الوقت ذاته الأكثر طبيعية والأكثر تفنيدا- الشرق الاوسط الناجح...

نجتمع كلنا في ليلة واحدة في حديقة ميتشل (وهي العشب الاخضر في منطقة حوتسوت هيوتسير) في المكان الذي كانت تمر به الحدود منه ذات مرة ونحتفل بما يمكن أن يكون وما يجب أن يكون هنا. سنتيح مكانا للقاء بحيث يتحلى بالاحتواء والانفتاح ويستطيع الحي الذي نعيش فيه أن يحتفي بالمقدرات الكامنة في جنباته. سنعيش ليلة من الأغاني التي تركز على إضاءة الجوانب الجميلة والطيبة والخيرة والباهرة بدون أن نتناسى الجوانب الأقل جمالا.

تتكون أمسية "كلنا" من ثلاثة أقسام، فتكون الوجبة الأولى منها نظرة خاطفة إلى كل الامور الساخنة التي تحدث في الشرق الأوسط، وعليه فإن اللقاء يجمع أفضل مصمم للأزياء في عمان وأدق مصمم جرافيكي في طهران وأفضل فرقة موسيقية في بيروت من خلال شاشات عملاقة لاستقبال زوار هذا الحدث المميز. كان بودنا بالفعل أن نحضرهم جسديا إلى مدينة القدس لكننا للأسف لم نتمكن من القيام بذلك حتى الآن... لكن هناك أهمية كبيرة في أن ندخلهم إلى وعينا جميعا لنكون في الاتجاه الصحيح.

الوجبة الرئيسية في هذا الحدث هي العرض الموسيقي الذي يحتفي حينا فيه بكينونته. وقد أودعنا عصا القيادة بيدي طوم كوهن القائد الموسيقي لفرقة القدس الجديدة (التي كانت تسمى في الماضي الفرقة الأندلسية) الذي اختار سويا مع المغنين المنفردين محمد مغربي ودكلا سليمان، نسرين قادري، ابو ساهغيان وزيف يحزقيل، الأعمال الموسيقية الجديدة والقديمة التي يغنونها على المسرح. توقعوا طاقة جامحة والكثير من اللغتين العربية والعبرية والتفاؤل المغناطيسي الذي يتسرب من الموسيقى بصورة مباشرة إلى القلب.

وسنقدم الحلوى للأشخاص الشجعان في "أفتر بارتي" صاخب له إيقاع خاص لنرقص على أنغام هذه الموسيقى المعاصرة والحديثة. وسيشرف على هذا التوجه الفنان رام شبينوزة.

إذا كان هناك حدث ما يتوجب عليكم ان تحضروه وتتواجدوا فيه خلال هذا الصيف- كما يبدو فإن هذا العرض هو المطلوب. "كلنا" معا.

 

العرض بالوقوف، سنوفر أماكن جلوس حسب أولوية الوصول.          

 

 

 

٧ سبتمبر‎
السابعة مساء
جان ميتشل ٫ بالقرب من خوتسوت هايوتسير
متاح لاستخدام كراسي المقعدين