في كل مرة نلتقي فيها بشيء ما أو بشخص جديد يصحو بنا شيء ما. نصبح على أهبة الاستعداد. ننفعل. نراجع في دماغنا الأفكار حول الانطباع الأولي الذي سيتكون لدينا حول هذا الشخص. حتى في الفرضيات الأساسية نحن على وشك الالتقاء بشيء جديد تماما. شيء لم نلتق به من قبل في حياتنا - مزيج أول من نوعه بين الأداء الفني والتجربة العلمية في مختبر بحوث المشاعر.

طوال عشر ساعات في قلب مدينة القدس ستتحول القاعة الرياضية في جمعية الشبان المسيحية "يمكا" إلى قاعة من التفاعلات والأحداث على خط التماس بين العلوم والفنون. فالجمهور سيكون هو الذي يجري التجربة، والعارضون هم الذين يقومون بالتجربة والباحثون يشاهدون سويا معنا العرض الذي يشكل أيضًا بحثا علميا فعليا، وهكذا فستتحول الغرف الداخلية في غرفة اللياقة البدنية القديمة إلى ما يشبه المختبر المرتجل والمعزول في الظروف الميدانية حيث يتم تقديم العرض الذي يشكل في نفس الوقت تجربة علمية وتكون التجربة العلمية ذاتها بمثابة عرض فني.

ما هو سؤال البحث؟ من هم الأشخاص الذين يجرى البحث حولهم ومن هي مجموعة الرقابة؟ ما الذي يحدث في العرض الفني بالضبط؟ إذا أفشينا لكم الأسرار فلن تكون هناك أي قيمة ملموسة بالفعل للتجربة العلمية ذاتها... نستطيع أن نلمح لكم بأن هذه التجربة مناسبة تمامًا لمدينة القدس ونتعهد أمامكم بأنكم، عند مغادرة القاعة، سوف تفهمون كل شيء.

تعالوا منفتحين ولكي تكونوا شركاء. تعالوا لتكونوا مشاهدين وللمشاركة في التجربة. تعالوا لتعيشوا الدهشة.

* الفرضية الأساسية هي عبارة عن نتاج تعاون بين الفنانة عينات عمير والباحث يوسي حسون من مختبر بحث المشاعر في خضم الصراع في المركز المتعدد المجالات في هرتسليا، بإشراف البروفيسور عيران هالبرين، ميد كلية ايفتشر لعلم النفس في المركز المتعدد المجالات، البروفيسورة تمار ساجي والدكتورة ميخال ريفن تيجر من المحاضرين والباحثين في كلية علم النفس في المركز المتعدد المجالات. إن هذا العمل هو أول تعاون من نوعه بين أخصائي في مجال علم النفس الاجتماعي الذي يبحث في مجال المشاعر وفنانة في مجال الأداء تقوم ببحث التفاعلات البشرية حيث تعاونا من أجل تقديم العمل الفني الأدائي الذي يشكل في نفس الوقت تجربة في مجال علم النفس ومشروعا لجمع البيانات لغرض البحث وكذلك تجربة فنية عميقة واستثنائية لا تتكرر.

 المشاركة في التجربة الأدائية هي تجربة شخصية تتناسب مع كل مشهد ومشهد بصورة شخصية تماما وبالتالي فالمطلوب منكم هو تعبئة استمارة قصيرة فور انتهاء عملية شراء التذاكر. لا تقلقوا فالمعلومات التي ستكتبونها في الاستمارة ستبقى سرية وسوف نستخدمها من أجل تنفيذ التجربة فقط. إذا كنتم تفضلون في الوقت الراهن عدم الانشغال بتعبئة الاستمارة فلا بأس في ذلك- اتركوا رقم الهاتف وسيقوم أحد أعضاء الطاقم بالاتصال بكم لتبديد أي مخاوف تراودكم.